كيف يمكن أن يؤثر انخفاض مستوى التستوستيرون على رغبتك الجنسية » شبكة عنترة
  • بحث
  • نسيت كلمة المرور

كيف يمكن أن يؤثر انخفاض مستوى التستوستيرون على رغبتك الجنسية

مراجعة شاملة

هرمون التستوستيرون هو هرمون الستيرويد وإما أنه صاحب فضل أو يستحق اللوم – وفقاً لوجهة نظرك الخاصة – لما له خصائص ذكورية ثانوية بما في ذلك تأثيره على العظام والكتلة العضلية وأيضاً إنتاج الحيوانات المنوية والرغبة الجنسية، وحتى التحكم في المزاج.

فبينما يتم إنتاج هذا الهرمون في الخصيتين بشكل أساسي، يمكن أيضاً أن يتكون في بويضات الإناث وفي قشرة الغدة الكظرية وإن يكن بكميات متناهية الصغر.

ولكن كما يعرف أي رجل كبير السن، فإن مستويات التستوستيرون تنخفض كلما كبرنا في السن حيث أن هذه علامة طبيعية للشيخوخة. فيبدأ الانخفاض في مستويات التستوستيرون من عمر 30 عاماً بمعدل 1 بالمائة سنوياً، وهي نسبة مهملة، ولكن عندما تتراكم تلك النسبة وتزداد سوف يكون الانخفاض كبيراً وقد يترك أثراً مدمراً بالنسبة لبعض الرجال.

ولحسن الحظ، هناك أخبار جيدة حول هذا الشأن بالنسبة للرجال الذين يودون زيادة مستويات التستوستيرون المنخفضة لديهم. فبإمكانهم استخدام مكملات تعزيز التستوستيرون الطبيعية مثل “برو تستوستيرون” Pro Testosterone (سوف أطلعك المراجعة الكاملة في القريب العاجل) وأيضاً الالتزام ببرنامج صحي للحمية الغذائية، والتدريبات، ونمط حياة محدد.

تعرف على وظائف التستوستيرون

هناك عدة أسباب جيدة تجعل مستويات التستوستيرون المنخفضة محط قلق بين الرجال، وربما أيضاً لشريكاتهم اللائي يشهدن التغيرات المصاحبة لتلك الحالة: فالتستوستيرون هرمون هام للوظائف العامة بأجسام الرجال بما في ذلك:

  • إنتاج الحيوانات المنوية
  • النشوة الجنسية
  • إنتاج خلايا الدم الحمراء
  • الكتلة العضلية والقوة
  • كثافة العظام
  • توزيع الدهون

وبالطبع معروف أن التستوستيرون هو هرمون الذكورة وكل ما يعنيه لأسباب منطقية – “هذا الرجل لديه فائض من التستوستيرون مثلاً” –  فعادة ما يؤدي انخفاض مستويات التستوستيرون إلى تغيرات جسمانية وذهنية بالغة للرجل، وبالتالي فهو مدعاة للقلق.

توقع التأثير المرتبط بالجنس

يمكن القول إنها وظيفة التستوستيرون في المشكلات المتعلقة بالجنس التي تشكل المصدر الأكثر قلقاً لمعظم الرجال. حيث يمكن أن تشتمل علامات وأعراض انخفاض مستويات التستوستيرون فيما يتعلق بالجنس على ما يلي:

  • نشوة جنسية أقل (تقل الرغبة في عملية الجماع)
  • وضعيات انتصاب أقل حجماً (طولاً وعرضاً)
  • الحفاظ على الانتصاب لفترات أقصر، مع أو بدون قذف
  • تكرار أقل للانتصاب الليلي (فالرجال الأصحاء نسبياً عادة يحصلون على 3 إلى 5 مرات انتصاب خلال الليل خلال مرحلة حركة العين السريعة REM phase).
  • فرصة أكثر لقلة الخصوبة

الخلاصة: سوف تؤثر مستويات التستوستيرون المنخفضة سلباً على أدائك الجنسي من عدة نواح، وبذلك فإن قرارك لتناول المكملات الغذائية الطبيعية لتعزيز التستوستيرون له ما يبرره.

اتخذ إجراءات إيجابية الآن

ضع في اعتبارك أن التأثيرات المذكورة أعلاه لتقليل مستويات التستوستيرون يجب أن تكون سبباً للذعر، ولكن أقل بكثير من القلق العارم. فأنت لازلت رجلاً بالرغم من رغبتك الجنسية المنخفضة، أو أوضاع الانتصاب الأقل والتي تدوم لفترات أقصر، أو التكرارات المنخفضة لأوضاع الانتصاب الليلية بالرغم من أنك قد تشعر غير ذلك.

فتقبلك لتلك العلامات للشيخوخة الطبيعية وأيضاً رغبتك في إيجاد حل فعال لتلك المشكلات، مثل تناول برو تستوستيرون لزيادة إنتاج جسمك للهرمون، سوف يحددان رجولتك إلى حدٍ ما.

فعندما تتناول برو تستوستيرون طبقاً لتعليمات الشركة المنتجة، ينبغي أن تشاهد نتائج إيجابية خلال أسابيع. وسوف تلاحظ تغيرات إيجابية مثل زيادة في:

  • الرغبة الجنسية
  • قوة وصلابة وتكرار الانتصابات، بينما أنت نائم أو مستيقظ (فسوف تكون الانتصابات أكبر وأقوى وأطول).
  • القذف وقوته

وسوف تلاحظ أيضاً أن قدرتك على التحمل خلال المعاشرة قد تزايدت بالتناول المنتظم والمناسب للمكمل الغذائي الطبيعي لتعزيز التستوستيرون. وهذا لأن برو تستوستيرون يحتوي على مجموعة كبيرة من المكونات الطبيعية التي أثبتت قدرتها على رعاية الصحة العامة في حين تستهدف أيضاً صحة القضيب.

مع ذلك، يجب التأكيد على أنه عليك مناقشة الأسباب المحتملة وراء الانخفاض الواضح في مستويات هرمون التستوستيرون لديك.

وهذا لأن العديد من العلامات المذكورة أعلاه قد تكون بسبب حالات صحية ضمنية تتطلب عناية طبية، مثل الاكتئاب، الضغط، الحرمان من النوم وربما أيضاً ضعف الانتصاب.

فكلما أبكرت في اكتشاف تلك الأسباب، كلما استفدت أكثر من العلاج الطبيعي لهرمون التستوستيرون، مثل استخدام برو تستوستيرون.

أترك تعليقا

×