أربعة عوامل تتعلق بأسلوب الحياة تؤثر على سرعة القذف » شبكة عنترة
  • بحث
  • نسيت كلمة المرور

أربعة عوامل تتعلق بأسلوب الحياة تؤثر على سرعة القذف

سرعة القذف premature ejaculation هي تكرار أو تواصل القذف من قبل الرجل حتى مع أقل إثارة جنسية في أي من الحالات الثلاث، قبل، أو أثناء، أو بعد الجماع بفترة قصيرة. هناك عدة دراسات أوضحت أن نسبة من يعانون من سرعة القذف تصل إلى حوالي 40% من الرجال على مستوى العالم. معنى ذلك أن تلك المشكلة تؤرق ما يقرب من نصف مجتمع الرجال في كل مكان. وهذا أمر في غاية الخطورة.

لكن هناك فروقاً بين سرعة القذف وأمراض الذكورة الأخرى مثل الضعف الجنسى وضعف الرغبة الجنسية وغيرهما يحددها  تعريف الجمعية العالمية للصحة الجنسية، كما أن التعريف يحدد  أنواع ودرجات سرعة القذف.

رغم أنه  ليس هناك سبب واحد لسرعة القذف – فلكل رجل عدة عوامل خاصة على الأرجح – إلا أن العادات الحياتية غير الصحية هي العوامل المشتركة.

ومع ذلك، يوافق خبراء العناية الصحية على أن تلك العوامل متداخلة. كذلك، التعرف على كل من تلك المسببات من العلاجات الطبية إلى العادات الحياتية هو مفتاح العلاج الفعال لسرعة القذف.

فعلى سبيل المثال، يجب أن تحد من استهلاكك للمشروبات الكحولية حتى تتمكن من الاستمتاع بنوم عميق كل ليلة. فالاستهلاك الزائد للكحول والنوم غير الكافي مسببان شائعان لسرعة القذف. وهذا يعني أن النوم يعبر أحد علاجات سرعة القذف الهامة والأساسية.

هناك أربعة عوامل رئيسية تؤدي إلى سرعة القذف وعدم الاستمتاع بعلاقة جنسية تجلب السعادة للزوجين. هذه العوامل يمكن ترتيبها حسب شدة تأثيرها كما يلي:

(1) سوء استخدام المشروبات الكحولية والمخدرات

في حين أن المواد مثل المشروبات الكحولية (كالبيرة، والنبيذ، والفودكا) والمخدرات قد تخفض المثبطات الشخصية وتزيد المتعة الجنسية، إلا أن تأثيراتها مؤقتة وخاصة عندما تكون بكميات قليلة أو متوسطة.

لكن عند استهلاك تلك المواد بكميات كبيرة أو لفترات طويلة، تزداد فرص التأثيرات السلبية.

فالإفراط في استخدام تلك المواد سوف يزيد الخطورة ليس فقط من سرعة القذف لكن أيضاً من ضعف انتصاب العضو الذكري بما في ذلك عدم القدرة على الوصول للنشوة الجنسية.

وهناك تأثيرات سلبية أخرى مثل انخفاض الرغبة الجنسية، زيادة العدوانية الجنسية، وحتى العقم.

كما يؤثر الإفراط في تناول المشروبات الكحولية على نشاط هرمون التستوستيرون Testosterone ما يؤدي إلى ضعف النشاط الجنسي والرغبة الجنسية. كما أن العديد من الدراسات قد أثبتت أن الإفراط في هذه المشروبات لابد أن يؤدي إلى سرعة القذف وهذا بدوره يؤدي إلى تعجيل في انطفاء الرغبة الجنسية والنشوة لدى الزوجة مما يعمل على حرمانها من متعة العلاقة الجنسية.

أضف إلى ذلك أن إدمان هذه المشروبات لابد أن يؤدي إلى العقم وضمور في الخصية مما يقلل عدد الحيوانات المنوية ثم انخفاض في حجم السائل المنوي بالإضافة إلى كبر حجم ثدي الرجل وأحياناً ترهله.

النصيحة: خفف من تناول المشروبات الكحولية وتجنب استهلاك المخدرات غير الشرعية لتحسين الصحة الجنسية بما في ذلك منع سرعة القذف. سل طبيبك عن احتمالية تدخل أدويتك الطبية في سلامة صحتك الجنسية.

(2) الافتقار إلى النوم

أثبتت الدراسات أن النوم عامل هام للحفاظ على صحة الجسم والذهن بشكل كبيرحيث يحفز إنتاج التستوستيرون والسروتونين، وهذا الأخير عبارة عن مركب كيميائي وناقل عصبي ضروري للعديد من الوظائف في الجسم خاصة الوظائف الجنسية، ولذلك فإن غالبية أدوية سرعة القذف تعمل أساساً على رفع معدل هذه المادة.

وفي الأساس، كلما انخفضت مستويات السروتونين في الجسم، كلما ازدادت فرص سرعة القذف. والنوم يسمح للجسم بأخذ قسط ضروري من الراحة كما يسمح للجسم والأعضاء التناسلية بالتعافي بعد ممارسة جنسية رغم أنها قد تكون ممتعة، إلا أنها أيضاً مرهقة إلى حدٍ ما. كما أثبتت الدراسات أن النوم العميق على وجه الخصوص يساعد كثيراً في إنتاج هين الهرمونين بالقدر الكافي للمارسة جنسية طويلة مع تأخير القذف. هذا ويشمل النوم المميزات الهامة التالية:

  • الاستشفاء من الممارسة الجنسية

يسمح النوم للجسم بالارتياح، مما يسمح له بإعادة شحن الطاقة استعداداً لأي ممارسة جنسية أخرى.

  • إنتاج المواد الكيميائية (كالسيروتونين والتستوستيرون)

كما ذكرت لك هذان الهرمونان ضروريان للصحة الجنسية. وهناك الكثير من المركبات الكيميائية الضرورية للتحكم في سرعة القذف والتي يتم إنتاجها أو تعزيزها فقط خلال النوم العميق.

  • تعزيز المشاعر

يعمل السيروتونين على إرسال واستقبال رسائل حسية تشتمل على المتعة والألم. ومع انخفاض معدلات السيروتونين كنتيجة للنوم غير الكافي، تتأثر المشاعر الممتعة أثناء الجماع، وبذلك تزداد فرص سرعة القذف.

  • تحسين المزاج

يعرف السيروتونين بأنه هرمون السعادة لأنه يثير احساس السعادة عندما يتوفر بكميات كافية. فمع انخفاض معدلات السيروتونين، فإن الشعور بالعدوانية والتهيج والقلق سوف يزداد، الأمر الذي سوف يؤثر سلبياً على الأداء والرغبة الجنسية.

لا يمكن المبالغة في التأكيد على أهمية الحصول على ساعات كافية من النوم. حيث ينصح خبراء العناية بالصحة بالحصول على نوم مريح من 7 إلى 9 ساعات كل ليلة. وهذا يعني أن هناك فرقاً بين النوم الكافي و”الإفراط” في النوم. وبالطبع نحن ننصح بأخذ قسط كافٍ من النوم وليس الإفراط فيه.

(3) عادات الاستمناء السريع

الكثير من الرجال يستخدمون تقنيات الاستمناء السريع لتحقيق النشوة الجنسية في أقل وقت ممكن، فالأسباب الشائعة لذلك غالباً ما تتمثل في الخوف من الفضح والرغبة في التخلص من التوتر الجسدي بشكل أسرع.

وبهذه الطريقة تزداد فرص القذف السريع خلال الجماع حيث أن تقنيات الاستمناء السريع أصبحت سلوكاً مدروساً، وهو الأمر الذي يجب ألا يدرس.

نصيحة: تجنب الإسراع في جلسات الاستمناء. فقط ركز على الاستمتاع بالأحاسيس المثيرة عوضاً عن ذلك حتى تتمكن من منع سرعة القذف.

(4) التوتر والقلق والاكتئاب

إن الكثير من قضايا الصحة الجنسية التي تشتمل على القلق من الأداء الجنسي وسرعة القذف وضعف الانتصاب يمكن أن تسهم جزئياً في الكثير من العوامل السيكولوجية.

وتلك العوامل تتضمن التوتر والقلق والاكتئاب، والتي يمكن أن تؤدي إلى استخدام المخدرات، والتناول المفرط للكحول، والنوم غير الكافي وغير ذلك أسباب كثيرة.

وهذه أيضاً قد تكون أسباباً لمشكلات شخصية ومهنية، مثل مشكلات متعلقة بالعمل وبالعلاقات العائلية.

بالإضافة لتلك المشكلات، يمكن أن تزداد مسألة سرعة القذف سوءً بسبب الاحباط بشأن هذه المشكلات. فعلى سبيل المثال، قلقك حيال سرعة القذف يتغذى على المشكلة نفسها فتبدأ سلسلة الحكايات.

نصيحة: عالج توترك، قلقك، أو اكتئابك مع خبير مؤهل في العناية بالصحة، مثل طبيبك الخاص أو اختصاصي المعالجة.

كلمة أخيرة

كما رأيت ما يقرب من نصف الرجال في كل أنحاء العالم يعانون من سرعة القذف. وكما رأيت أيضاً أن هناك فرقاً واضحاً بين سرعة القذف والضعف الجنسي وضعف الانتصاب والأمراض الجنسية الأخرى التي قد تصيب الرجال. وأصبح الآن لديك المعلومات الأساسية التي توضح لك أن هناك أربعة عوامل رئيسية تؤدي إلى سرعة القذف. وليس معنى هذا أن تلك هي الأسباب الحصرية، إلا أنها تعتبر أهم الأسباب.

والعلاج الذي اقترحه عليك – مع نصيحتي بزيارة الطبيب أيضاً – يشمل تحديد برنامج يومي من الحميات الصحية والتمارين الرياضية لأن مثل هذا البرنامج ضروري بكل تأكيد لعلاج سرعة القذف. أضف إلى ذلك أنه يمكنك تجربة القليل من الخيارات الأخرى كالتمارين اليدوية لتعزيز القدرة الجنسية وأيضاً بعض المننتجات، كالمكملات أو الكريمات الطبيعية مثل كريم إنلاست Enlast. وإذا كنت ترغب في تحسين قدرتك الجنسية والوصول بها إلى اعلى مستوى من الكفاءة وبأقصى سرعة ممكنة، فإنني أنصحك بطلب وشراء حبوب فيجركس بلس  VigRX Plus.

أترك تعليقا

×